معرفة أهل البيت

إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة : من هو من ناجى الرسول؟

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَاجَيْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَةً ذَلِكَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَأَطْهَرُ فَإِن لَّمْ تَجِدُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ﴾

ورد في كتب التفاسير ومجاميع روايات أهل البيت (ع) مجموعة من الروايات الدالة على فضائل أهل البيت (عليهم السلام) في تفسير الآية المذكورة، نوجزها في ما يلي:

من هو من ناجى الرسول؟

جاء في مستدرك الوسائل للميرزا النوري:

القطب الراوندي في لب اللباب: ونزل فيه يعني عليا(عليه السلام): ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَاجَيْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَةً ذَلِكَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَأَطْهَرُ فَإِن لَّمْ تَجِدُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴾ ولم يعمل بها غير علي (عليه السلام)، كان معه دينار فباعه بعشرة دراهم، وأعطاه المساكين، وسأل منه صلى الله عليه وآله عشر مسائل، أولها: قال: (يا رسول الله، كيف أدعو الله ؟ قال: بالصدق والوفاء، الثاني: قال: ما اسأل الله ؟ قال: العافية، الثالث: ما اصنع لنجاتي ؟ قال: كل حلالا، وقل صدقا)…. الخبر.

وورد في كتاب شرح الأخبار للقاضي النعمان المغربي:

أبو غسان، باسناده، عن علي صلوات الله عليه، أنه قال: لما أنزل الله عز وجل: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَاجَيْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَةً ذَلِكَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَأَطْهَرُ فَإِن لَّمْ تَجِدُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴾ كان عندي دينار فصرفته بعشرة دراهم، وكنت إذا أردت أن أناجي رسول الله صلى الله عليه وآله تصدقت بدرهم حتى فنيت، ولم يفعل ذلك أحد من المسلمين، فأنزل الله عز وجل: ﴿ أَأَشْفَقْتُمْ أَن تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَاتٍ فَإِذْ لَمْ تَفْعَلُوا وَتَابَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ﴾، فلم يعمل بآية النجوى أحد غيري.

سبب نسخ الآية لاحقا:

جاء في كتاب مناقب آل أبي طالب لابن شهر آشوب (أعلى الله مقامه الشريف):

شريك والليث والكلبي وأبو صالح والضحاك والزجاج ومقاتل بن حنان ومجاهد وقتادة وابن عباس: كانت الأغنياء يكثرون مناجاة الرسول صلى الله عليه وآله فلما نزل قوله: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَاجَيْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَةً ذَلِكَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَأَطْهَرُ فَإِن لَّمْ تَجِدُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴾ انتهوا فاستقرض (ع) دينارا وتصدق به فناجى النبي صلى الله عليه وآله عشر نجوات ثم نسخته الآية التي بعدها.

أمير المؤمنين: كان لي دينار فبعته بعشرة دراهم فكنت كلما أردت أن أناجي رسول الله قدمت درهما فنسختها الآية الأخرى.

الواحدي: في أسباب نزول القرآن والوسيط أيضا، والثعلبي في الكشف والبيان ما رواه علي بن علقمة ومجاهد ان عليا قال: إن في كتاب الله لآية ما عمل به أحد قبلي ولا عمل بها أحد بعدي ثم تلا هذه الآية. ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَاجَيْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَةً ذَلِكَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَأَطْهَرُ فَإِن لَّمْ تَجِدُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴾.

جامع الترمذي، وتفسير الثعلبي، واعتقاد الأشنهي، عن الأشجعي والثوري وسالم بن أبي حفصة وعلي بن علقمة الأنماري عن علي (ع) في هذه الآية: فبي خفف الله ذلك عن هذه الأمة.

وفي مسند الموصلي: فيه خفف الله عن هذه الأمة، وزاد أبو القاسم الكوفي في الرواية: ان الله امتحن الصحابة بهذه الآية فتقاعسوا كلهم عن مناجاة الرسول فكان الرسول احتجب في منزله عن مناجاة أحد إلا من تصدق بصدقة فكان معي دينار، وساق (ع) كلامه إلى أن قال: فكنت أنا سبب التوبة من الله على المسلمين حين عملت بالآية فنسخت ولو لم أعمل بها حين كان عملي بها سببا للتوبة عليهم لنزل العذاب عند امتناع الكل عن العمل بها.

لماذا أمر الله بالصدقة عند مناجاة الرسول ؟

ورد في تفسير الأمثل ما يلي:

نقل العلامة الطبرسي في مجمع البيان وكذلك جمع آخر من المفسرين أن هذه الآية أنزلت في الأغنياء، وذلك أنهم كانوا يأتون النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) فيكثرون مناجاته – وهذا العمل بالإضافة إلى أنه يشغل الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) ويأخذ من وقته فإنه كان يسبب عدم ارتياح المستضعفين منه، وحيث يشعرهم بامتياز الأغنياء عليهم – فأمر سبحانه بـ (الصدقة) عند المناجاة، فلما رأوا ذلك انتهوا عن مناجاته، فنزلت آية الرخصة التي لامت الأغنياء ونسخت حكم الآية الأولى وسمح للجميع بالمناجاة، حيث أن النجوى هنا حول عمل الخير وطاعة المعبود.

وصرح بعض المفسرين أيضا أن هدف البعض من ” النجوى ” هو الإستعلاء على الآخرين بهذا الأسلوب.

وبالرغم من أن الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) كان غير مرتاح لهذا الأسلوب، إلا أنه لم يمنع منه، حتى نهاهم القرآن من ذلك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق